عالم المشاعر 

  لكل منا عالمه وأسلوبه الخاص الذي يحتضن فيه مشاعره  سواء  في الفرح والحزن  … في حالة الفرح نجد أن هناك  من يعبر عن مشاعره   بالبوح بها   للأقرب الي قلبه  ، ف  يري ان اصدق تعبير عن حالة  الفرح التي تجتاحه اثر نجاحه في شيئا ما هو ان   يقفز فرحا للأعلى ويصرخ بأعلى صوته تعبيرا عن مشاعره .   وهناك  من يعبر عن فرحه بالإبتسامه ويكون لطيفا وانيقا في تعامله مع الآخرين عندما يكون سعيدا……. وغير ذلك من الأساليب التي تشير الي انه فرح ومسرور .

اما في حالة الحزن فنجد   ان الناس كما هم في الفرح لديهم أكثر من وسيلة  للتعبير عن ذلك ، فهناك  من يتجه الى الله بالدعاء بأن يخفف عنه غضبه ومايشعر به من الالام ويجد في القرآن السكينة المنشودة . وهناك من ينطوي على نفسه ويعتكف في داره ويبدأ في  بالتعبير  عن حزنه ب البكاء والدموع واجترار  الذكريات المؤلمة  عن الموقف المحزن الذي يمر يه .  وهناك من تعتريه حالة غضب شديدة وعارمة وباللهجة العامية يبدأ بفش غله في المحيطين به او كل من يمر على خارطة طريق وجهه فيصرخ ويتعامل مع الآخرين بطريقة تجعلهم يتحاشونه تدريجيا حتي يتقون شره  وذلك لأنه لايمكن التفاهم معه .  

في عالم المشاعر  ليس كل ما نشعر  به هو مباح للتعبير عنه أمام الآخرين. هذا هو واقع ثقافتنا الشرقية التي لابد وأن نعترف بأن الكثير منا هو أسير لقيودها وأن لم يرد ذلك . قرائي الإعزاء ان الإشكالية التي أتوقف عندها هي ليست  حالة التعبير عن مشاعر الفرح وذلك لأنها حالة جميلة  ومن الغريب ان تجد من  يتضايق منك  عندما تبتسم في وجهه او تشاركه خبر مفرح. الأشكالية التي أتحدث عنها هي التعبير عن المشاعر في حالات الحزن والغضب وحاجتنا الى تواجد الآخرين بقربنا لنشعر بالطمأنينة  . في زخم تعرض أحدنا  لا سمح الله لأزمة مؤلمة سنجد انه في البداية  سيتواجد  الكثير من حولنا   لكن بعد مضي فترة من الوقت سنجد أن  الآخرون بدأو بالإبتعاد   أما لإنشغالاتهم في أمور حياتهم أو لسبب أو إخر ليس من حق أحد منا التساؤل عنه . بصراحة نحتاج الى أن نكون صادقين وأصدقاء مع أنفسنا بأن كل منا لديه عالمه الحافل بالكثير  من المشاغل والمشاعر التي قد لا يود البوح بها لأحد غيره   ..كل هذا  يجعلنا  نحتاج الى الانتباه الى  الطرق التي نستخدمها  في التعبير عن مشاعرنا وان نحسن اختيار من نفضفض اليه او الكيفية التي  نفضفض اليه بها. 

لوحة اليوم بعنوان  فضفضة  البيضاء بقلم  بلون اللافندر .التكنيك تعلمته من دروس فن الرسم بالتكرار من الإنترنت .

ممتنة لضيوف  وزوار مدونتي  من كل أنحاء العالم … اشعر بالضجة الرائعة التي يحدثها مروركم هنا واشعر بالسعادة  من ردود أفعالكم اللطيفة والطريفة والفضولية أحيانا عندما يعجبكم أم مقالة او لوحة  او قطعة نسجتها أناملي ……….. 

بقلمي 

غادة الموسىٰ 

كروشيه كافيه  

الكويت 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: