قدر ذاتك .كن متميزا بطريقتك 

  
   الحكم على نجاحنا في الحياة  يحتاج منا الى الذكاء في  طريقة تقيمنا له  .تلك الفكرة خطرت على بالي بعد أن قرأت عن  خبر  فتاة    طعنت حبيبها لأنه لم يفضل صورة وضعتها في أحد برامج التواصل الإجتماعي .فبدأت اتساءل  مالذي يدفع انسان  الى مثل هذا التصرف الغير متزن تحت مبرر في  قناعتي الشخصية غير   مقنع اطلاقا ؟؟؟

دخلت وكالعادة  في نقاش مفيد وثري مع مجموعة من الصديقات  عن  مدى تأثرهم حقاً  بتفاعل الناس معهم في تلك  الوسائل ؟ 

في الحقيقة جاءتني  الإجابات المدهشة بأن الاغلبية يشعرون بانزعاج كبير  عدم تقدير متابعينهم  لهم في تلك الوسائل والعوالم الافتراضية ، وكانوا يشتكون  من عدم التناسب بين عدد متابعينهم وردود الافعال تجاه تغريداتهم و صورهم التي يضعونها  في تلك الوسائل.استغربت حقيقة من وجهة نظرهم حول استياؤهم الحقيقي من ذلك الموضوع لكن في نهاية الأمر هي وجهات نظر ، وأنا احترمها .

السؤال الذي يطرح نفسه هو هل   وسائل التواصل   الإجتماعي  هي المكان المناسب لربط  نجاحنا فيها بنجاحنا في حياتنا الشخصية على ارض الواقع ؟؟ هل من المعقول ان يصل بنا الانغماس في هذه العوالم الافتراضية  الى تلك الدرجة بحث  نصاب ب الأحباط ان لم نحصل على الاهتمام المطلوب من متابعينا  . في رأي الشخصي فأن عدم تفاعل الناس مع الشخص الموهوب والمميز  في تلك الوسائل   لا يعني انه غير ناجح . الامر أبسط من ذلك بكثير ويحتاج منا فقط الى  استيعاب فكرة ضرورة تقدير ذاتنا في كل زمان ومكان و بغض النظر عن  آراء الآخرين واهتمامهم  بما نقول ونعمل ..المهم هو ان نستفيد من وجودنا في تلك الوسائل كل منا بطريقته.

نحتاج ان نفكر بالأمر من زاوية ان تلك الوسائل هي فرصة سانحة لكسر حاجز التردد لأصحاب المواهب الحبيسة الادراج والمنازل  في شتي المجالات ممن يشعرون بعدم اهمية مواهبهم  و  النظر الى تلك الوسائل على انها ستكون البوم ذكري جميلة لإنجازاتنا  بعد فترة  ..دعونا نستمتع بهذه الفرصة التي كان ينتظرها الكثير  ل مشاركة الآخرين بإبداعاته  المكتوبة والمرسومة والمنسوجة…

   والآن وبعد الثرثرة عن هموم وسائل التواصل الاجتماعي ، سأثرثر قليلا  عن  شغفي الغير عادي في هواياتي والتي شاركت متابعيني فيها على حسابي في انستغرام قائلة فيها    

أن أجمل اللحظات في حياتي  تلك هي التي اهدي نفسي فيها كتابا وساعة ذهبية لقراءته خلالها … كتاب ” اخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة ” من مدونة “معطف فوق سرير العالم “كتاب اهديته لنفسي بعد التزامي  بهدف صغير كتبته و وفقني الله في الالتزام بتحقيقه  شعرت من الصفحات  الأولى  لهذا الكتاب بأنه يتناسب مع مزاجي في القراءة واهتمامي الغير عادي بالكتابة ((:  
فالكلمات بالنسبة لكاتب هذا الكتاب هي كائنات حية تتنفس وتعيش وهي وحدها من تسيطر على كينونتها ..علينا أن نفسح لها الطريق لتحيا خلالنا وتحولنا الى أشخاص جدد..~

تمنياتي لكم بيوم طيب 

بقلمي 

غادة الموسى

الكويت

كروشيه كافيه 

تعليقان على “قدر ذاتك .كن متميزا بطريقتك 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: