الخطوط الحمراء 

يمر البشر في مرحلة من مراحل حياتهم بظروف استثنائية يعتقدون معها انهم هم الوحيدين الذي يمرون بها …وان  الحل في مواجهة تلك الظروف ا التوقف عن القيام بأعمالهم والانعزال جملة وتفصيلا ….بل ويتطور الامر الى التعامل مع الآخرين  في مجالات الحياة بصورة فظة تجعل الآخرين والذين يتعاطفون معهم في كل اللحظات يصلون الى مرحلة يبتعدون عنهم حفاظا على كرامتهم وعلى البقية الباقية من العلاقة معهم… يتصرف البعض من هؤلاء متناسين أو متجاهلين  بغباء  بأن هناك في الوقت ذاته  من الناس  من الذين يتعاملون معهم من يمر بظروف خاصة و غير سهلة  .استغرب كثيرا من هؤلاء الذين اذا لاسمح الله اصيبوا بمصيبة بدلا من الاتكال على الله والتقرب منه ومن الناس ليكونوا عونا لهم فأنهم بالعكس يبدأون  بالتعامل  مع الآخرين  بنفسية سيئة وبتكبر وعنجهية لايقبل اي انسان اخر فيها….بالبداية قد نحاول التعامل مع الموضوع ونمنحهم العذر لكن مع مرور الوقت وخاصة في مجال التعامل المهني  يصبح من الضروري شطبهم من قائمة الاشخاص الذين نرغب بالتعامل  معهم في المستقبل من منطلق احترام الانسان لنفسه ولقيمه…الحقيقة الأكثر أهمية هي أن كل  البشر يمرون بنفس الظروف وان اختلفت التفاصيل لكن الاحترام المتبادل في الالفاظ والعلاقات البشرية مطلوب ويعتبر من الخطوط الحمراء التي من غير المقبول على الإطلاق  تجاوزها…  ……

نصيحة اليوم يحتاج  كلا منا الى وضع خطوط حمراء كبيرة تحت الأشياء التي لايسمح لإي انسان بتجاوزها  في اسلوب وطرق تعامل  الآخرين معه…

قطعة اليوم تم تصويرها في ورشة كروشيه كافيه…وهي استكمال لحديقة صوفي الكروشيهية 

مع تحياتي غادة الموسىٰ  -الكويت  

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: