وألق بصرك…. مؤتمر القراءة الوطني الأول 

كان يوما جميلا …صباح باكر بنكهة جميلة مختلفة تألقت فيها هواياتي الأخرى القراءة والكتابة كما لم تتألق فيها من قبل في ورش عمل خاصة بها  ضمن فعاليات مؤتمر القراءة الوطني الأول في الكويت…. الورشة  الثقافية الأولى كانت للأخ الدكتور ساجد العبدلي  والتي تألق  فيها وغطى بشكل رائع وجميل موضوع صناعة القاريء بواسطة نوادي الكتاب ومجموعات القراءة  والورشة الثانية كانت للأستاذة بثينة العيسى والتي كانت بعنوان القفز على حواجز الكتابة … سعدنا على مدى ساعات بمتابعة الورشات وحصيلة جميلة ورائعة لهوايات جميلة نحرص في كروشيه كافيه على تطوير نفسنا فيها لإنها تقع ضمن نطاق إهتماماتنا وتخصصاتنا العلمية

وفيما يلي لقطات بعدستنا للورش التي حضرناها               

             

       

مذاق السعادة

  

 للسعادة مذاق يختلف من إنسان لإخر فالبعض يتذوقها في مدى جودةجمال علاقاته بالأشخاص والبعض الآخر يتذوقها في مدى نجاحه في تحقيق انجازاته  والبعض يتذوقها  بممارسة عمل يحبه وهناك من يتذوقها في ان بجلس بلا بلا هدف محدد في حياته  …. اجمل مافي الدنيا ان نحترم خيارات واختيارات الآخرين في تذوقهم ل السعادة الخاصة بهم… هناك   سيدة مثقفة جدا وربة أسرة  .تصف هذه السيدة مفهومها لما يسعدها في الحياة اليومية وهو مفهوم الى اليوم لم أجد له مثيل  عما اعتدنا عليه في ما يمكن ان يسعد إنسان  . هذه السيدة  تجد سعادتها في غسيل الملابس على الرغم من وجود اربع عاملات من الجنسية الآسيوية  في بيتها لمساعدتها في الإشراف على منزلها العائلي.. لكنها تشعر بان الغسيل هو متنفس لها من ضغوط الحياة التي تحياها والأظرف من ذلك انها تعتقد بأن غسيل الملابس  هو نوعا من الرياضة الجسدية والروحية ومتعة لا توصف …. دخلت  في نقاش يوما ما مع صديقاتي حول هذا الموضوع ..بعضهن   اعترضن على اصرار هذه السيدة على ارهاق نفسها  ..  واستندن  في هذا الرأي على ان  تطورات الحياة وتكنولوجيتها كفيلة بأن تريح هذه السيدة من ممارسة هذا المجهود الجسدي اليومي التي تضعه ضمن جدولها اليومي…. بصراحةكان لي رأي مختلف جدا وبالطبع هذا  رأي الشخصي  .. انا ارى بأنه اذا كان   هذا المجهود وهذه الهواية الغير مألوفة تشعرها  بالسعادة فلماذا لا تمارسها  … في تدريبي  في مجال  التنمية البشرية تعلمت درسا مهما وهو ان السعادة  نسبية فما يسعدك قد لايسعد غيرك ولكن عليك احترام خيارات الآخرين  .وكثيرا ما  اجد نفسي  اقضي مساء كامل في ترتيب  ورشتي فقط وتعطيرها والجلوس فقط لقراءة كتاب في مجال اعشقه وأهواه وبعيد عن مجال اختصاصي و هوايتي … لكني أعلم جيدا ان هذه اللحظات ستنتهي بعد فترة واعود بعدها لجديتي والتزامي بمسؤلياتي الأخرى… البعض تسعده تفاصيل صغيرة لن يفهمها غيره والاهم انها سعادة حقيقية… فيا سادة تذوقوا السعادة كما تودون ولاتبالوا بما يظنه الاخرون بكم

لوحة اليوم هي لاكسسواري المفضل من مجموعة كروشيه كافيه الشخصية والنوتيلا ستكون هدية تحفيزية للمقربين مني الذين لمدة اسبوع كامل سيمارسون نظام اكل صحي متكامل  في تحدى اثبات قوة الإرادة 

بقلمي 

غادة الموسى 

كروشيه كافيه 

الكويت 

قدر المحبة في علاقاتنا مع الآخرين

  

يعتقد بعض الأشخاص ان الآخرين لديهم ملكة قراءة افكارهم ومشاعرهم في كل حالاتهم …. تستغرب  من سلوكياتهم تجاهك بأنها تدل على العتب والزعل والابتعاد …..  يفسرون كل كلمة تصدر عنك بتفسير غريب عجيب …. فإذا مدحت انسانا ما فسروها بأنك تذمهم …. وإذا انتقدت سلوكا سلبي لأحد ما فسروها بإنك تلمح اليهم… وإذا أبديت رأيك في موضوعا ما… فأنت بالطبع  تقصدهم …. وإذا قلت أنك مشغول بأمر ما فسروه بأنك لا ترغب الإقتراب منهم… وإذا احسست بذلك كله وفضلت الإبتعاد عنهم لتريح نفسك وتريحهم منك قالو بأنك وجدت صحبة أفضل منهم …. وإذا سألت عنهم  وحاولت التقرب منهم قالوا بأنك تتطفل  وتفرض نفسك على حياتهم الشخصية …. وتستمر  الأمور  بالتدهور  الى العتب عليك حتي في وسائل التواصل الأجتماعي …. فإذا ابتعدت عن الانستغرام لسبب ما  تفضل عدم الحديث عنه واستمريت بمتابعتهم  قالو بأنك برج المراقبة  الذي تراقبهم…. …. يستفزونك بكل الطرق التي يتخيلها العقل وعندما تصمت عنهم يتهمونك بأنك تتجاهلهم …..حساسية الناس المفرطة تجاه بعضهم البعض  في الآونة الأخيرة اصبحت ملحوظة  وبشكل كبير ومزعج …. العلاقات الإنسانية اصبحت تمر في منحني خطير والحكيم فقط هو من يعي ذلك ويتوقف أمامه ليرتب خارطة علاقاته الشخصية مع الآخرين… أي علاقة اجتماعية فيها علامات استفهام كثيرة هي ليست علاقة أساسا… العلاقات المتزنة  لها شروط كثيرة لتستمر بين الناس…. تدوينة اليوم هي اهداء لكل الذين يعتقدون بأن الكرة الأرضية تدور  من أجل استمرار وجودهم في حياة الآخرين… والذين لهم الفضل في ابتعاد الكثير عنهم فقط لإتقاء شر سلوكياتهم الغير ودية تجاه الآخرين…. تدوينة اليوم مختلفة لكنها من القلب  فعلا وفعلا  إرضاء الناس غاية لا ولن تدرك 

بقلمي  

كروشيه كافيه

غادة الموسى 

الكويت

و ابتسموا لصباحتكم بذكر الله 

 

 أَصْبَحْنَا وَأَصْبَحَ الْمُلْكُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، اللَّهُـمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ هَذَا الْيَوْمِ:فَتْحَهُ، وَنَصْرَهُ، وَنورَهُ، وَبَرَكَتَهُ، وَهُدَاهُ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِيهِ وَشَرِّ مَا بَعْدَهُ…..

ذكر الله  اجمل عطر للنفس الانسانية   صباحا ومساء…..

و لقطة ل البلانكيت الذهبي اسم قطعتي الشخصية التي اعمل عليها  في  مشروع #q8cal2008 و #kuwait_crochet_along …. القطعة بالكامل سترونها بإذن الله في ١-١-٢٠١٦ ….

بقلمي

غادة الموسىٰ

كروشيه كافيه

الكويت  

اكتب اهدافك واستمتع بها 

 

نقاش كروشيه كافيه اليوم كان بديع جداً .. بدأ الموضوع عندما تسلل هدف معين في بالي وأنا بصحبة مجموعة من الصديقات الجميلات وسرحت بعيدا بكيفية تحقيق هذا الهدف البسيط جدا جدا لكن يحتاج الى وقت لتحقيقه بمشيئة الله.. التفت قائلة لمجموعة كروشيه كافيه عندي هدف معين .واعتقد انه كلكم سيسركم انكم تشاركوني في تحقيق الهدف لانه يهم كل واحدة منكن .. تحمسن الصديقات لهذا الموضوع مع تساؤل بكيفية تحقيقه … فكانت إجابتي  بسيطة وهي 

أولا توكلوا على الله قبل كل شيء 

ثانيا: افتحوا جوالاتكم على الملاحظات وكتبوا معي التالي

١- ما هو الهدف  

٢-حددو له خطة زمنية معينة 

٣-وسيلة تحقيق هذا الهدف  

٤-اهمية الإرادة في تحقيق الهدف 

وفعلا بدأنا مع بعض بكتابة الهدف البسيط بالطريقة السابقة وفجأة انتابتنا مشاعر بخصوص ما قمنا به سوية وهو أن  كتابة الاهداف بصورة ذكية يجعلها واضحة وسهلة التحقيق … حفزنا بعض بصورة جميلة كصديقات واخوات …. و قررنا فعلا البدء من الغد بالبدء بتحقيق الهدف  الذي رسمناه معا ..،

نصيحة  احسنوا اختيار صحبتكم واختارو الإيجابين كأصدقاء وأما الذين تخصصهم احباط افكاركم بمزاجهم السلبي ابتعدوا عنهم … مجموعة اليوم التي كنت بصحبتها  كانت ممتنة لكل نعم الله عليها..مجموعة مثقفة تحترم الرأي والرأي الآخر وتحترم الحدود الشخصية لبعضها … لقاء  بدأ بفكرة بسيطة وانتهي بكتابتنا جميعا لأهدافنا لنعمل مابوسعنا لتحقيقها …

صورة اليوم هي طلبية خاصة من وحي دمى لالايا تم شراء الباترون من اتسي وتم عمل تغير بسيط على التصميم والالوان  حسب طلب الزبون…  …. تم استخدام ابرة قياس خمسة وخيوط اليزيه التركية لكن بصراحة العمل في هذا النوع من الدمى ممتع جدا …

بقلم 

غادة الموسى 

كروشيه كافيه /الكويت 

الشفافية في علاقاتنا مع الآخرين 

  في نقاش مع مجموعة من الصديقات طرحت عليهن السؤال التالي :هل   الشفافية ضرورة حتمية في علاقاتنا الإنسانية مع الآخرين؟

تضاربت الآراء فهناك من ترى  بإن الشفافية مع الإخرين ليست دوما قرارا صائب وقد تضر أحيانا علاقاتنا معهم  . واصحاب هذا الرأي يشددون على   أن الناس في الوقت الحالي  حساسين جدا نظرا لأنهم يعانون من ضغوط حياتية كبيرة  ومختلفة  قد تجعلهم لايقبلون الإنتقاد او الرأى الإخر  وان الشفافية يجب أن تكون مدروسة  وتعتمد على درجة قرب الأشخاص من بعضهم البعض الى درجة كبيرة.. هذا بالنسبة لمعارضي الشفافية … 

أما بالنسبة لمؤيدىات الشفافية في علاقاتنا مع الآخرين  فلهن رأيا آخرا وهو  أن العلاقات الإنسانية   حتى تكون متحضرة و ناجحة   فيجب أن تكون قائمة على الصراحة والشفافية بعيدا عن المجاملات أو إخفاء آراءنا الحقيقية عن الآخرين خوفا من جرح مشاعرهم بصراحتنا التي لايتقبلها البعض. موضوع الشفافية هو من المواضيع الهامة والتي برأي الشخصي تعتمد على مدى أهمية الشخص وقربه بالنسبة الينا….من يحبك ويهتم لأمرك عليه أن يكون شفافا معك عندما  تطلب رأيه أو يتبرع هو بذلك قبل ان تطلب منه ….. ومن لا يحبك و  لايهمه أمرك  او العلاقة الإنسانية بينكم رسمية فلا أعتقد بإنه سيأخذ  على عاتقه  أن يصارحك برأيه الشخصي في ماتقوم به وتفعله……. الشفافية سلوك متحضر جدا  و يحتاج الكثيرين  أن يفرقوا بينه وبين اسلوب إبداء الرأي  الناقد اللاذع الذي يتبعه البعض في التعليق  أو التهكم على كل مايقوم به الآخرين وكل ماله علاقة بهم  …. هذاالنوع  لايعتبر شفافية أنما  يعتبر سلوك مرفوض نهائيا وغير مقبول  … في السابق كان البعض يستمع لأنتقادات الآخرين عليه بالصمت … لكن مؤخرا  ونظرا لأن  الصمت في نظر البعض  اصبح يفسر بالضعف ؛ ف نجد أن الكثير وبكل وضوح اصبح   يرفض الأنتقاد اللاذع الذي هو في نظر البعض شفافية….. 

خلاصة القول كن  شفافا مع من تحب … كن صادقا في تعاملاتك مع الآخرين الأقرب اليك….

صورة اليوم هي لأمنيكو القط  الياباني  من شغل فاطمة الموسى الأكثر شهرة في عالم الكروشيهي … طلب خاص لأحد زبائنا الأعزاء وكل الشكر والإمتنان تقديرهم لموهبتنا الكروشيهية التي نبذل الكثير والكثير لتطويرها من أجل تطويرها 

تم تصوير دمية كروشيه كافيه في ركن التصوير في ورشة كروشيه كافيه 

كروشيه كافيه

غادة الموسى 

الكويت 

You and your happiness 

Always remember that a life is a  matter of choice that we should adopt and implement .So adopt the one that serves your happines  

By 

Crochetcafe 

Ghadah Al-Moosa 

Kuwait 

 

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.

انضم 31 متابعون آخرين

%d مدونون معجبون بهذه: